مقالات مترجمة

رابط المقال الأصلي

1- سوف تقلل الالتهابات في جسمك

إذا كنت تأكل اللحوم والجبن والأغذية المعالجة، فإنك بهذا ترفع مستويات الالتهاب بجسمك، فبينما يكون الالتهاب قصير المدى “كالذي يحدث بعد العمليات الجراحية” طبيعيا وضروريا، إلا أن الالتهاب الذي يستمر لأشهر أو سنوات ليس كذلك، فقد تبين أن الالتهاب المزمن له علاقة بتطور تصلب الشرايين والأزمات القلبية والسكتات الدماغية وداء السكري وأمراض المناعة الذاتية، وأمراض أخرى.

أما الأنظمة الغذائية النباتية فهي بطبيعتها مضادة للالتهاب، لأنها غنية بالألياف ومضادات الأكسدة والمغذيات النباتية الأخرى، ونسبة محفزات الالتهاب والدهون المشبعة والسموم الداخلية “وهي السموم التي تطلقها البكتيريا الموجودة في الأطعمة الحيوانية”، وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا يمكنهم خفض مستويات بروتين سي التفاعلي CRP، وهو مؤشر لوجود التهابات في الجسم.

2- سوف تنخفض مستويات الكوليسترول في جسمك بشدة

ارتفاع الكوليسترول في الدم هو أحد العوامل الخطيرة التي تؤدي إلى أمراض القلب والسكتات الدماغية، وهما اثنان من أكثر مسببات الوفاة في الولايات المتحدة الأميركية، والدهون المشبعة -التي توجد بشكل أساسي في اللحوم والدواجن والجبن والمنتجات الحيوانية الأخرى- هي محرك أساسي لارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، فالكوليسترول الموجود في طعامنا له دور أيضا.

وتظهر الدراسات دائما أنه عندما يتحول الناس إلى الأنظمة الغذائية النباتية، فإن مستويات الكوليسترول لديهم تنخفض بشدة لتصل إلى ٣٥٪. وفي العديد من الحالات، يكون مقدار الانخفاض مساوي لنفس المقدار الذي تحدثه الأدوية – بالإضافة إلى العديد من الآثار الإيجابية الأخرى.

لذلك فالأشخاص الذين يبحثون عن علاج لخفض مستوى الكوليسترول وتقليل مخاطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية يمكنهم اتباع نظام غذائي نباتي.

الأنظمة الغذائية النباتية والمعتمدة على الحبوب الكاملة تقلل مستوى الكوليسترول في الدم لأن نسبة الدهون المشبعة بها قليلة جدا ولا تحتوي على الكوليسترول، كما أن الأطعمة النباتية بها نسبة ألياف عالية جدا، والتي بدورها تقلل نسبة الكوليسترول في الدم، كما أنه ثبت أن فول الصويا يلعب دورا هاما في تقليل معدل الكوليسترول.

3. سوف تغير التنوع البكتيري داخل أمعائك

الأعداد اللانهائية من الكائنات الدقيقة التي تعيش داخل أجسامنا تسمى بالتنوع البكتيري، ووجود هذه الكائنات الدقيقة ضروري جدا للصحة العامة: فهي لا تساعد فقط في هضم طعامنا، لكنها تنتج عناصر غذائية هامة وتدرب جهازنا المناعي وتنشط وتثبط الجينات، وتحافظ على أنسجة الأمعاء، وتساعد في حمايتنا من السرطان.

وقد أظهرت الدراسات أنها أيضا تلعب دورا هاما في الوقاية من السمنة المفرطة وداء السكري وتصلب الشرايين وأمراض المناعة الذاتية والتهاب الأمعاء وأمراض الكبد.

ويساعد الطعام النباتي في تكوين تنوع بكتيري صحي داخل الأمعاء، كما تعزز الألياف الموجودة في النباتات نمو البكتيريا “النافعة” داخل أمعائنا، وعلى الجانب الآخر، تعزز الأنظمة الغذائية قليلة الألياف “كالتي تحتوي على الكثير من منتجات الألبان والبيض واللحوم” نمو البكتيريا المسببة للأمراض.

وقد أظهرت التجارب أن الحيوانات آكلة اللحوم عندما تتناول الكولين والكارنيتين “الموجود في اللحوم والدواجن والمأكولات البحرية والبيض ومنتجات الألبان”، فإن البكتيريا تنتج مادة يتم تحويلها بواسطة الكبد إلى مادة سامة تسمى TMAO، وهذه المادة تؤدي إلى تراكم طبقات الكوليسترول داخل الأوعية الدموية وتزايد مخاطر التعرض للأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

وبشكل مثير للاهتمام يكون لدى الأشخاص الذين يتناولون أطعمة نباتية منخفضة أو منعدمة من مادة TMAO بعد تناول اللحوم، لأن لديهم تنوع بكتيري مختلف تماما داخل أمعائهم، ويستغرق الأمر أياما قليلة فقط لتغيير نمط التنوع البكتيري – أي أن فوائد النظام الغذائي النباتي تظهر سريعا.

4. سوف تغير طريقة عمل جيناتك

لقد اكتشف العلماء أن العوامل البيئية وأسلوب الحياة الذي يتبعه الشخص يمكن أن ينشط أو يثبط الجينات، على سبيل المثال، تستطيع مضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى التي نتناولها في الحبوب الكاملة تغيير التعبير الجيني لتحسين الطريقة التي تصلح بها خلايا الجسم الحمض النووي التالف، كما أظهرت الأبحاث أن تغيير أسلوب الحياة، بما في ذلك اتباع نظام غذائي نباتي، يمكنه أن القسيم الطرفي – وهو عبارة عن تسلسلات متكررة من الحمض النووي في نهاية الكروموسومات، وتساعد على الحفاظ على استقرار الحمض النووي، وهذا قد يعني أن الخلايا والأنسجة داخل أجسامنا سوف تشيخ بسرعة أقل، حيث إن القسيمات الطرفية القصيرة لها علاقة بالشيخوخة والموت المبكرين.

5. سوف تقلل فرص إصابتك بداء السكري من النوع الثاني

ومع ازدياد نسبة الأميركيين المصابين بأعراض ما يسمى “ما قبل السكري” – وهو مؤشر على النوع الثاني من داء السكري، فقد أظهرت الدراسات المتتابعة أن البروتين الحيواني – وبخاصة اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة – تزيد من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

فقد أظهرت دراسة أن آكلي اللحوم لديهم ضعف معدل السكري مقارنة بالنباتيين، حتى مع أخذ اختلاف وزن الجسم من شخص لآخر في الاعتبار، فتناول اللحوم مرة واحدة أسبوعيا أو أكثر لمدة ١٧ عاما رفع خطر الإصابة بداء السكري بنسبة ٧٤٪! وكذلك، كان لتناول أكثر من نصف وجبة من اللحوم يوميا لمدة ٤ سنوات علاقة بزيادة خطر الإصابة بداء السكري بنسبة ٤٨٪.

لماذا تتسبب اللحوم في الإصابة بداء السكري من النوع الثاني؟

لعدة أسباب: فقد وجد أن الدهون الحيوانية والحديد الحيواني والنيترات التي تستخدم كمادة حافظة للحوم تدمر خلايا البنكرياس وتزيد الالتهابات وتتسبب في زيادة الوزن وتعيق عمل الانسولين.

ويمكنك تقليل فرص إصابتك بالنوع الثاني من السكري من خلال التوقف عن أكل اللحوم والبدء في اتباع نظام غذائي يعتمد على الحبوب الكاملة، التي تقي من الإصابة بهذا النوع من السكري، نعم، أنت تقرأ هذا بشكل صحيح: الكبروهيدرات بالفعل تحميك من السكري! كما أن النظام الغذائي النباتي يحسن أو بالأحرى يعكس داء السكري إذا كنت قد تم تشخيصك بالفعل.

6. سوف تحصل على الكمية المناسبة والنوع المناسب من البروتين

يتناول الفرد قدر مرة ونصف من الكمية المثالية التي يحتاجها من البروتين، معظمها من مصدر حيواني.
وعلى العكس من الاعتقاد السائد، هذه الزيادة من البروتين لا تجعلنا أكثر قوة أو رشاقة، فالبروتين الزائد يخزن على شكل دهون أو يتحول إلى فضلات، كما أن البروتين الحيواني سبب أساسي لزيادة الوزن وأمراض القلب والسكري والالتهابات والسرطان.

وعلى الجانب الآخر، يحمينا البروتين الذي نحصل عليه من الحبوب الكاملة من العديد من الأمراض المزمنة، وليست هناك حاجة لزيادة تناول البروتين أو استخدام مكملات غذائية مع الأنظمة الغذائية النباتية؛ فإذا كنت تحصل على السعرات الحرارية اللازمة لجسمك يوميا، فسوف تحصل على كمية كافية من البروتين، والأشخاص الأطول عمرا في العالم يحصلون على ١٠٪ من السعرت الحرارية اللازمة لهم من البروتين، في مقابل حصول الشخص العادي على نسبة ١٥-٢٠ ٪ من سعراته الحرارية من البروتين.

7. سوف يكون لك تأثير كبير على كوكبنا وساكنيه

تربية الحيوانات من أكثر الأشياء المدمرة للكوكب، وهي أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والسبب الأساسي لاستهلاك الأرض والمياه والتصحر وتدمير الحياة البرية وانقراض الأنواع.

فإنتاج حوالي نصف كيلو من اللحم البقري في الولايات المتحدة يستهلك حوالي ٨٠٠٠ لتر من الماء، كما أن الأسماك في المحيطات تقل أعدادها؛ وبعض التقديرات تقول بأن المحيطات سوف تخلو تماما من الأسماك بحلول عام ٢٠٤٨، كما يساهم النظام الغذائي المعتمد على اللحوم ومنتجات الألبان في حدوث الجوع في العالم – حيث إن معظم المحاصيل التي يتم زراعتها في العالم توجه لإطعام الماشية، وليس لإطعام البشر.

والحيوانات التي تربى من أجل الطعام هي كائنات حساسة تعاني أيضا، سواء تم تربيتها في مزارع أحد المصانع أو في مزارع يقال أنها “إنسانية”، واتباع نظام غذائي نباتي يساعدنا على عيش حياة أكثر رحمة.

وفي النهاية، كوننا أصحاء لا يتعلق فقط بالطعام الذي نأكله؛ بل له علاقة وطيدة بالضمير – وهو وعينا بالاختيارات التي تؤثر على كوكبنا وعلى من يشاركوننا فيه

انضم معنا

facebook group

بحث

الأساسيات (مهم جدا)

العسل
plant based diet

معرض الصور