السكر, السمنة, فقدان الوزن, قصص نجاح

طب نكتب تجربتنا سريعاً إحنا بالمرة ؟! grin emoticon

صباح/مساء الفل أينما كنتم و حيثما كنتم ، بإختصار (مش) شديد هاحكي عن تجربتي اللي بدأت 1 فبراير يعني شهرين بالتمام والكمال ، طبعاً و زي ما غالبيتنا تابعنا البوست اللي غير من حياة ناس كتير والخاص بالعزيز مقاماً عندي وعند ناس كتير Mostafa Helmy في أول السنة دي ، بس أنا عرفته من قبلها بفترة بسيطة مع بعض القراءات المنتشرة هنا وهناك ، بس أنا ماكنتش بأصدق أو نقول بنقتنع ، وبرضه لما سمعت باسم بيتكلم عن إنه بقى نباتي من مدة في برنامج حواري لكن بصراحة تخيلته وقتها إنه تحول للنظام النباتي (ماكنتش أعرف إن النظام اللي تحول ليه وقتها هو الـ PBD) حسيت إنه لسبب أخلاقي ما واللي كلنا عارفينه وماتصورتش إنه يكون لسبب صحي بالمرة (آسفين يا ريس :D) ، كنت وقتها بأحاول أشترك في Gym علشان أنزل في الوزن لكن كالعادة أروح شهر أو شهرين بالكتير مع تدريب عنيف وجهد على أمل إني أنزل في الوزن ، أروح من هنا وأتحول بقى لكائن مسعور حرفياً بيدور على أي حاجة تتاكل وتتشرب بدون ما يكون فيه سقف أو حد ، وغالبية الأكل كان مضر بطبيعة الحال ، لكم أن تتخيلوا مثلاً تمرين Cross-fit تطلع بعديه (تلُغ) ساندويتش ماك آرابيا بمشتملاته ـ طبعاً دة كان هبل والنتيجة كالعادة كارثية .. بأزيد مش بأنزل ، مع تعب وإرهاق نفسي بشع ، وتوقفت عن الذهاب للجيم وبدأت عاداتي الغذائية في التدهور أكتر وأكتر ، وككككككككللللللللللللل الكلام دة برضه ما أثرش فيا ولو للحظة إني أفكر أمشي على النظام دة.

إلى أن أتى اليوم المحوري في القصة دي واللي أعتقد إنه لحظي اللي ربما يكون جيد إنه جة في وقت كان بوست مصطفى حلمي منتشر ومن الآخر مسمع وعامل ضجة كبيرة ، وحيث إني كنت – ولا زلت – من متابعيه فكنت مبسوط بردود الفعل وله هو شخصياً على النتايج اللي وصل لها ، واللي برضه ما أثرتش فيا إني أتجة للقرار دة ، إذا بي عند عودتي من مكان عملي لمحل إقامتي .. وأنا سايق وعلى سرعات عالية زي 130 كم/ لـ 140 كم في شارع زي شارع محمد بن زايد – اللي عايشين في الإمارات هايفهموا مدى الكارثة – إذ ببصري يتآكل .. حرفياً .. بدأت عيني بغلوشة بسيطة ومع الوقت بدأ نظري يقل .. يقل .. يقل .. متوقعين الإحساس بقى وإنت على سرعة عالية في شارع مزدحم في وقت ذروة ؟!!
ربنا سترها معايا وقربت من مكان سكني (بأعجوبة والله) وكل اللي عملته إني من الساعة 6 مساءاً لحوالي الساعة 9 مساءاً نايم على ضهري وبأبص على مصدر الضوء علشان أحس بنعمة البصر تاني وكان خوف لا يصدق ومهما حكيت عنه محدش هايحس بيه.
ومع هدوئي وعدم تأثري لأي حاجة حواليا من مكالمات هاتفية مروراً حتى بدوشة السيارات في الخارج. وبدأت أجس بعودة تدريجية أخدت سيارتي وذهبت لأقرب معمل تحاليل وعملت قياس سكر وكانت نتيجة كارثية .. وهنا .. في اللحظة دي تحديداً بدأ التحول (المباشر).

يومي كان بيبدأ بنسكافية (3 ملاعق سكر) وقرصين بنادول إكسترا (يومياً) علشان صداع دماغي المزمن يروح وسناكس مختلفة ما بين (M&M) بأنواعه مروراً بكرواسون (جبنة وشيكولاتة الأتنين مع بعض) وطول اليوم في شاي وكابتشينو وبيبسي دايت معشوقتي الأولى في الوقت دة ، والأكل برضه عبارة عن Junk food.. تاني يوم الصبح برضه ما كنتش ناوي أو مفكر إني أبدء المشوار وأول شيء شوفته أدامي كان إسم الجروب بس وكان بيتكلم عن الشاي الأخضر في البوست اللي ظهر عندي تحديداً ، الأوفيس بوي عارف بأشرب إيه وجابهولي .. بصيت للكوباية والمحببة ليا وبصيت للجروب مع لمحة سريعة لتحليل السكر اللي عملته قبلها والقلق اللي عيشته وإذا بي أطلب منه إنه يعمل لي كوباية شاي أخضر من غير سكر وكانت أول مرة ليا أشربه في حياتي.

ماكنتش عايز أخس بصراحة أو أقصد إنه مش دة اللي خلاني أدخل التجربة دي ، كنت بدأت أنتبة لمدى خطورة اللي أنا بأعمله على صحتي بشكل عام وعلى عيني بشكل خاص ودة اللي كان في مخيلتي بصراحة وقتها … مافيش ملح نهائي مهما حصل مش حتى أقلل منه شوية بشوية ، مافيش سكر في الحال ، مافيش زيت أو سمن ـ مافيش حلويات ، وحيث إن أغلب أكلي كان من برة فـ مفيش بالمرة لحوم ودواجن ، وصدقوني عديت مرحلة التعب الأولى دي بكل أسهل بكتير من أي حد فيكم ودي حقيقة بأعترف بيها لنفسي وإن كان دة نتيجة للي حصل لي قبلها بيوم.

قريت عن الـ PBD فترة وكان بالنسبة لي وقتها مجرد نظام نباتي ، إلى أن حصل لي اللي حكيت ليكم عنه فوق ـ وبعيداً عن النتايج اللي هي ماتتوصفش بأقل من كلمة مبهرة (وزني من 119 كيلو لـ 101) ونظرات الناس حواليا على سرعة التغير الرهيبة اللي حصلت لمظهري الشخصي ، إلا إني مش بأهتم إلا لمؤشراتي الحيوية حالياً ، الصحة أهم حاجة في دنيتنا ، وما دون ذلك رفاهية.

نصايحي الخاصة من ضوء تجربتي: مياة كتير خضار معقول كميته في أكلك + البقوليات يا جماعة ـ وياريت .. ياريت تعملوها بنفسكم ماتجيبوهاش معلبة .. فرق كتير معايا .. وبأكل عيش أسمر (بردة) يومياً .. وبأشبع .. وبأنزل في الوزن. ممكن أرز بعدس بس مش يومي. والشاي الأخضر مرتين على الأقل في اليوم لـ 3 مرات ويفضل ما تزودش. هايجيلك وقت وتبقى (عايز) تعك في أكلك ، عُك بمزاجك وهاترجع وقتها للنظام نفسه بمزاجك .. جرب النقطة دي وهاتفهم الفرق وماتحسش بالذنب ، مافيش حاجة تعطل أكتر من إحساسك بالذنب والفشل والإتنين مع بعض نتيجتهم كارثية .. تمنياتي ليكم إنكم دايماً وأبداً تكونوا في أحسن صحة وحال .. مساء/صباح الفل.

انضم معنا

facebook group

بحث

الأساسيات (مهم جدا)

The Protein Myth
plant based diet
plant based diet

معرض الصور